Thursday, May 15, 2008

و هل ,أصلا, .... ؟

و هل ,أصلا, أدركك يا إلهى ؟
و هل ,أصلا, أعتمد على وجودك بجوارى ؟
و هل ,أصلا, أعترف بوجودك ؟
من أنت يا الله ؟ كهف نحتمى به من غضب العناصر ؟ أم جائزه قيمه لمن كان أكثر إجتهادا (أو طاعه) ؟
لماذا أحتاجك ؟ هل ستسد الصلاة جوعى ؟ العمل سيطعمنى فهل تطعمنى الصلاة ؟
كل ما تطلبه منى هو أن أعطيك و أعطيك. وقتى, مالى, حريتى, حتى أطفالى ستريدهم يوما ما لك. فماذا سأخذ منك فى المقابل ؟ وعود براقه لا تتحقق ؟ أمل فى جنه لا أعرف كنتها ؟
و لماذا أتبعك و انا لا أعرفك حق المعرفة ؟ لعلك لا تكترث بى ؟ فلماذا أثق فى من لا يكترث بى و بما أمر به ؟
أنا جائع, ماذا ستعطينى اليوم ؟ أنا محتاج, فماذا ستعطينى اليوم ؟ أنا تائه فهلا ترشدنى ؟
أنا أجوع للخبز اللذى لم يخبز بعد و أعطش للخمره التى لم تعصر بعد. فهل لديك هذا الخبز ؟
حقا لديك ؟ إذا لما لا تعطيه لى ؟ لما لا يمكننى أخذه ؟ أرجوك لا أريد كلمات براقه و لكنى أريد أن أشبع
و ماذا بعد ؟ ليست حياتى سوى ذرة تراب تطير لوهلة داخل عاصفة هائلة أبدية
أنا أفضل مهندس, و ماذا بعد ؟ أنا أعظمهم جميعا, و ماذا بعد ؟ العالم فى يدى, و ماذا بعد ؟ أحقا ما يقال عن هؤلاء اللذين إذا أرادوا أن يخلصوا أنفسهم فيفقدونها ؟
ماذا تريد منى ؟ إرفع صوتك فالضجيج شديد هنا و لا أسمع
ماذا تريد منى ؟ أعلم أنك تريد شيئا فهلا قلته لأفعله و أجد خبزى ؟

2 Comments:

Anonymous The Eyewitness said...

I think and I do only think... that the question is not what do god wants from me, but what do I want? What do I want as a person? I think this question makes more sense, but it gives us a lot of responsibility...
I believe in you...

7:43 AM  
Anonymous Christian girl said...

أعرف أن أسئلتك توجهها إلى الله وهو وحده قادر أن يجيبك
ولكنى سأشاركك بأفكار بسيطة أعرفها ومقتنعة بها
إذا كنت تشك فى وعود الله لك فإذا هو ليس بالإله الحقيقى
ولكنى أؤمن أنه هناك إله صالح خلقنى ويهتم بكل أمورى
أثق فى وعوده وأنه قادر وأمين ان يتممها
انت تقول انه يطلب منك وقتك وحريتك وأولادك
ولكن عذرا هل هذه الأشياء ملك لك أم هو الذى أنعم عليك بها... إذن فمن حقه أن يطالب بهم
تسأل لماذا اتبعك وأنا لا أعرفك
فلماذا لا تقضى وقتا طالبا أن تعرفه حقا
إذا كنت تريد خبز يومك فابذل اقصى ما عندك فى عملك الذى يعطيك الأموال لتشترى خبزا
وإن كنت تهتم لأبديتك فاطلب الله هو وحده سيعطيك ضمان الأبدية وبحسب إيمانى المسيحى " اطلبوا أولا ملكوت الله وبره وهذه كلها تزاد لكم "
تقول إنه لا يكترث بك !!!
ولكنى أيضا بحسب إيمانى أعرف يقينا أنه يهتم ويكترث بى وبك
فهو أبويا ويريد أن تكون أنت أيضا ابنا له
أللا تكترث أنت لأولادك؟؟ وعندما كانوا صغارا ولا يدركون أنك تهتم بهم
هل معنى هذا انك لا تهتم ام انهم غير مدركين
ألا تستطيع أن تستنتج أنه ربما أنت غير مدرك لإكتراثه بك...
إذا كنت تريد إرشاده فاترك له زمام الامور
أم تصرخ له ارشدنى وانت المتحكم فى عجلة القيادة ؟!!!!!!!!!!1

7:20 AM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home